شَبَكَهُ وَمُنْتَديَاتُ الْقَرِينِ شَرْقِيِهِ
مَرْحَبًا بِكَمْ مَعَنَا نُتِمَّنَا قَضَاءَ اِسْعَدْ الاوقات مَعَ تَحِيَّاتٍ اداره المنتدي الساده الزورار يتفضلو بِالتَّسْجِيلِ مِنْ اُعْلِي الصفحه وَتَفْعِيلُ الْحِسَابِ مِنْ خِلاَلِ الرساله المرسله عُلِيَ الْبَريدُ وَفِي حالِهِ عَدَمِ تَفْعِيلِ الْحِسَابِ قُمْ بِكِتَابِهِ مَوْضُوعِ فِي منتدي تَفْعِيلَ العضويه باسفل المنتدي مفتوع لِمُشَارِكِهِ الزُّوَّارِ وَتَحِيَّاتِي ابو اُشْرُفْ

شَبَكَهُ وَمُنْتَديَاتُ الْقَرِينِ شَرْقِيِهِ

منتدي اجتماعي ثقافي رياضي
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخولمركز رفع منتديات القرين

شاطر | 
 

 هؤلاء هم الإخوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اشرف
المدير العام
المدير العام
avatar

علم دولتك :
ذكر عدد المساهمات : 1526
نقاط : 3433
تاريخ التسجيل : 08/12/2010
الموقع : منتديات القرين شرقيه

مُساهمةموضوع: هؤلاء هم الإخوان    الجمعة نوفمبر 28, 2014 2:17 pm

بدأ الكتاب القصير بمقال لطه حسين وُسم بـ"رخص الحياة" استعرض فيه رفض الانسانية للعنف والقتل واستند في ذلك إلى أمثلة من الأديان وأخرى من الأدب العربي "المعرّي" ثم عرّجَ على ما سادَ مصر آنذاك من عنف تجسّدَ في محاولة اغتيال جمال عبد الناصر عام 1954 في ما عُرفَ بحادثة المنشية، التي نفذها محمود عبد اللطيف أحد أعضاء تنظيم الإخوان. وأشار طه حسين إلى أن الضباط الأحرار أثناء تنفيذهم لثورة 23 يوليو لم يجنحوا للعنف والقتل رغم امتلاكهم للسلاح والعتـاد قائلا "ألم نشهد منذ عامين ثورة يشبها الجيش وفي يده من وسائل البأس والبطش ما يغري بإزهاق النفوس وسفك الدماء ولكنه يملك نفسه ويملك يده فلا يُزهق نفسا ولا يُسفك دما ولا يأتي من الشدة إلا ما يمكن تداركه ".." كل هذا لأن مصر لا تحب العنف ولا تألفه ولأن نفوس أهلها نقية نقاء جوها…".
لئن لم يسمّ طه حسين – في هذا المقال – تنظيم الإخوان بالاسم إلا أنه اعتبر أن الحدث خطير وغريب عن تاريخ مصر حيث تساءل "ما هذا المكر الذي يمكر وما هذه الخطط التي تُدبّر؟ وما هذا الكيد الذي يكاد؟ ".." يقال ان حياة المصريين إنما رخصت على المصريين بأمر الإسلام الذي لم يحرّم شيئا كما حرّم القتل.."
خلص عميد الأدب العربي في خاتمة هذا المقال إلى أن تلك جماعة الإخوان "جاء بعضها من أعماق التاريخ، منهم أولئك الذين قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنهم يقرأون القرآن لا يتجاوز تراقيهم، والذين كان أيسر شيء عليهم ان يستبيحوا دماء المسلمين مهما تكن منازلهم في الإسلام ". نقد طه حسين الفعل الإخواني لعام 1954 بالاستناد إلى التراث العربي الأدبي وبالعودة إلى تعاليم الدين الإسلامي التي تحرم قتل النفس البشرية وسفك الدماء.
في مقال آخر يحمل عنوان "الفتنة" تحدث الكاتب عن مفصل ثورة 23 يوليو 1952 واعتبر أنها كانت حدثا مهما في تاريخ مصر جعل العالم منقسما في شأنها بين مساند ومعارض، وجعل الشعب ينتظرُ بأمل ما يمكن أن تنجزه الثورة حيث قال "الراشدون من أبناء مصر يرقبون وطنهم معلقين بين الخوف والرجاء، والعالم الخارجي يرقب مصر من قرب منه من يشجعها… ومنه من يضيق لها ويتمنى لها الإخفاق… وفريق من أبنائها المحمقين لا يحفلون بشيء من هذا كله، ولا في ما قد يورطون وطنهم فيه من الأهوال الجسام".
كان مقال محمد التابعي الأول "الضحايا والمساكين" – حسب ترتيبه في الكتاب – مباشرا تبعا لأنه انطلق من الحديث عن جلسة محاكمة محمود عبد اللطيف في محكمة الشعب منفذ عملية الاغتيال الفاشلة التي تمت يوم 26 تشرين الأول/اكتوبر 1954، عندما كان جمال عبد الناصر يُلقي خطبة في ميدان المنشية بالإسكندرية في ذكرى إحياء اتفاقية الجلاء، حيث أُطلقت عليه ثماني رصاصات لم تصبه بل أصابت الوزير السوداني "ميرغني حمزة" وألقي القبض على محمود عبد اللطيف الذي تبين أنه منتم إلى تنظيم الإخوان.
قال التابعي واصفا ما حدث في المحاكمة "توالت الصدمات الفاجعات في جلسات محكمة الشعب… ولكن أكبر صدمة كانت تلك التي أصابت محمود عبد اللطيف حينما رأى مثله العليا تتهاوى أمام عينيه..زعماء قادة الإخوان الذين طاعتهم من طاعة الله كما علّموه ولقّنوه..رآهم يتخاذلون ويجبنون ويكذبون..وكل منهم يحاول أن ينجو بجلده ويرمي التهمة على صاحبه وأخيه…".
وأضاف متفاعلا مع إنكار عتاة الإخوان للمسؤولية وللتهمة حيث قال إن محمود عبد اللطيف "سمع أن فعلته التي أقدم عليها خيانة في حقّ الوطن..سمعها من الذين حرّضوه وأعطوه المسدس وأفهموه ان هذه هي أوامر قيادة الإخوان التي طاعتها من طاعة الله والرسول..سمعها من هنداوي ومن الطيب ومن خميس حميدة، وسمعها أخيرا من المرشد العام حسن الهضيبي".
خلصَ التابعي إلى أنه لا يعتبر محمود عبد اللطيف جانيا كما ورد في أوراق المحكمة بل "غلبانا" مسكينا وضحية لتنظيم الإخوان، ولكن جنايته تكمنُ في أنه صدّق وآمن برسالة الإخوان وبأن زعماءهم لا ينطقون عن الهوى، وجنايته – فضلا عن إطلاق النار على عبد الناصر- جناها عليه المتعلمون والزعماء الذين أقسم بين أيديهم يمين السمع والطاعة. ولفت إلى أنه يوجد غير محمود عبد اللطيف عشرات بل مئات وقال "ما أظن ان واحدا منهم خطر بباله وهو يطرق باب جماعة الإخوان أن الجماعة سوف تجعل منه قائلا باسم الله الرحمن الرحيم…وغادرا لئيما باسم الدين الحنيف".
في مقال "نعم حدث انقلاب" كانت رؤية التابعي لما حدث سياسية محضة حيث اعترف بوجود انقلاب "إشارة إلى محاولة الاغتيال الفاشلة" لكنه انقلاب في الرأي العام لا ضد السلطة القائمة بل ضد الإخوان ذاتهم وهو"ليس الانقلاب الذي كانت تريده عصابة الإرهاب"، واعتبر أن حادثة المنشية أحدثت تحولا عميقا في نظرة الشعب المصري إلى جماعة الإخوان لأن طائفة واسعة من الشعب كانت تشفق على الجماعة، أما بعد الحادثة فقد "ظهر الإخوان على حقيقتهم، وافتضح ما كان خافيا من أمرهم وعرف الشعب الحقائق. "…" وعرف الشعب أن جماعة الإخوان التي قامت دعوتها ودعايتها على أنها تريد حماية دين الإسلام من أعدائه…قد تحالفت مع الشيوعية..بل تحالفت مع الصهيونية وزودت حكومة اسرائيل بالمعلومات الكاذبة والمعلومات الظالمة تضارب بها حكومة مصر".
في مقاله القصير "حسن" قدّم محمد التابعي استحضارا طريفا لجماعة "الحشاشين" وهي جماعة دينية كانت تتوسّل الاغتيال طريقة لتحقيق اغراضها وكانت تستعين بالحشيش لتخدير اعضائها المكلفين بالقتل لجعلهم آلات صمّاء ومن هنا سُمّوا في التاريخ بالحشاشين. وتفطن التابعي إلى ان كلّ الذين تداولوا على رئاسة هذه المجموعة يحملون اسم حسن "حسن بن الصباح وحسن بن محمد والحسن جلال الدين"، ثم عرّج على جماعة الإخوان ليشير إلى أنها تستعمل الاغتيال لتحقيق مآربها، وتخدر أعضائها بالدين مثلما كانت الجماعة الاولى تخدرهم بالحشيش، ثم قال "وأخيرا وحتى تتم المقارنة ويكتملُ التشابه: لقد تولى منصب المرشد العام في جماعة الإخوان حسنان؛ حسن البنا وحسن الهضيبي".
لا يكفي الحيز الضيق لاستعراض كلّ ما ورد في الكتاب من مقالات تفاعلت مع حدث المنشية من زوايا نظر عديدة، لكن الكتاب بالغ الأهمية لسببين: الاول أنه يؤرخ من زاوية صحفية لحدث طبع طويلا علاقة الثورة الناصرية بالإخوان، الذين "استقبلوا ثورة 23 يوليو 1952 بهذه المحاولة التي لم تكن الأولى في "سجل عملياتهم"، ولم تكن الاخيرة أيضا حيث عمدت الجماعة إلى الخلط بين العمل السياسي والفعل الإرهابي العنيف ووضع كل ذلك في "غلاف ديني" لم ينجح في إسباغ هالة الشرعية على ما قاموا به.
البعد الثاني لأهمية كتاب "هؤلاء هم الإخوان" يكمنُ في انه يكشف تنظيما لم يتغير كثيرا في توجهاته السياسية وتفاعله مع خصومه، حيث تشهد الساحة السياسية المصرية راهنا أوضاعا شبيهة بما وردَ في الكتاب من توصيف للجماعة والثابت أنها لم تقم أبدا بمراجعة ذاتية لتاريخها ومواقفها وممارساتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ashrafbox.yoo7.com
 
هؤلاء هم الإخوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شَبَكَهُ وَمُنْتَديَاتُ الْقَرِينِ شَرْقِيِهِ :: منتدي الحوار العام-
انتقل الى: